مدى تطبیق معلمي التربیة الریاضیة لمفھوم الوعي القوامي بمدارس المرحلتین الإبتدائیة والإعدادیة بمملكة البحرین

  • انعام مجيد النجار, ا.م.د
Keywords: البحرین, الوعي القوامي, الإبتدائیة والإعدادیة

Abstract

ھدفت الدراسة الحالیة إلى أختبار مدي تطبیق معلمي التربیة الریاضیة لمفھوم الوعي القوامي
بمدارس المرحلتین الإبتدائیة والإعدادیة بمملكة البحرین ، واختبار مدى إختلاف تطبیق معلمي التربیة
الریاضیة لمفھوم الوعي القوامي باختلاف الجنس ، وأخیرا أختبار مدى إختلاف تطبیق معلمي التربیة
الریاضیة لمفھوم الوعي القوامي باختلاف سنوات الخبرة.وقد تم إستخدام المنھج الوصفي التحلیلي ، و
تكونت عینة الدراسة م ن ( 59 ) معلما ( 21 ذكور ، 38 أناث ) من مدارس المرحلتین الإبتدائیة
والإعدادیة بمملكة البحرین تراوحت أعمارھم الزمنیة من ( 22 ) إلي ( 56 ) عام بمتوسط ( 34,11 ) عام
، ( وإنحراف معیاري ( 6,30 ) . تراوحت نسبة سنوات خبرتھم من (سنة إلى 5 سنوات ) وعددھم ( 11
ومن أكثر من 5 إلى 10 سنوات وعددھم ( 30 ) إلى اكثر من 10 سنوات وعددھم ( 18 ) معلم ومعلمة فى
المجال ، موزعین على محافظات المملكة الخمسة بواقع عدد ( 8 ) معلم ومعلمة من مدارس المحافظة
الجنوبیة ، ( 19 ) من المحافظة الوسطي ، ( 11 ) من محافظة المحرق ، ( 11 ) من المحافظة الشمالیة و
10 ) من محافظة العاصمة .وتمثلت أدوات الدراسة في إستبانة تقییم مدى تطبیق معلمي التربیة )
الریاضیة لمفھوم الوعي القوامي (إعداد الباحثة) . وقد قامت الباحثة بتطبیقھا بعد التحقق من الصدق
والثبات لھا .وتوصلت الدراسة إلى النتائج التي تؤكد إتفاق نسبة 43,99 % من أفراد العینة من معلمي
ومعلمات التربیة الریاضیة وضحت ندرة أو عدم تطبیقھم لمفھوم الوعي القوامي خلال حصص التربیة
الریاضیة ، مقابل نسبة حوالي 30,01 % أقروا بتطبیق مفھوم الوعي القوامي خلال حصصھم . كما
توصلت الدراسة إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائیة بین متوسطات كل من المعلمات والمعلمین على
أستبانة الوعي القوامي لصالح الأناث عند مستوي 0,05 وھو مایعني تطبیق الأناث لمفھوم الوعي
القوامي بصورة أكبر من الذكور، وأخیرا فقد توصلت الدراسة إلى عدم دلالة الفروق بین أفراد العینة
المستھدفة في تطبیق مفھوم الوعي القوامي تعزى إلى عدد سنوات الخبرة . وقد قامت الباحثة بمناقشة
النتائج في ضوء ماتوصلت إلیھ الدراسة وقدمت الباحثة توصیات مرتبطة بنتائج الدراسة .

Author Biography

انعام مجيد النجار, ا.م.د

كلیة التربیة الریاضیة والعلاج الطبیعي – جامعة البحرین

Published
2014-06-21